تواصل معنا


من نحن


شبكة المسيرة الإعلامية، شبكة يمنية متنوعة تسعى لنشر الوعي وقيم الحق والعدالة بين مختلف شرائح المجتمعات العربية والإسلامية من منطلق الثقافة القرآنية، وتعطي الأولوية للقضية الفلسطينية، وتعمل على نصرة قضايا المستضعفين، ومواجهة تزييف وسائل إعلام قوى الاستكبار وكشف مؤامرتها بمصداقية ومهنية وبطرق إبداعية.

"الهولوكوست" تدخل ضمن المناهج التعليمية الإماراتية

متابعات | 24 نوفمبر | المسيرة نت: كشفت وسائل إعلام صهيونية أن النظام الإماراتي أدرج كليا "الهولوكوست" في مناهجه الدراسية للمرحلتين الإعدادية والثانوية.

وقالت صحيفة "ذا تايمز أوف " الصهيونية "أن الإمارات أدرجت الهولوكوست كليا في مناهجها التعليمية، حيث اتخذت منذ توقيع الاتفاق الابراهيمي خطوات للتصدي لثقافة إنكار الحادثة".

وأكملت الصحيفة "تعاونت الإمارات مع معهد (IMPACT-se) لمراقبة السلام والتسامح في التعليم، ومقره تل أبيب، من أجل وضع منهج جديد، سوف يكون متاحاً للطلاب في المرحلتين الابتدائية والثانوية".

وجاء هذا التصرف بعدما أصدرت سفارة الإمارات لدى كيان العدو الصهيوني أمس بياناً يُدين عمليتي القدس، كما قدمت العزاء للعدو والمستوطنين بمقتل صهيوني وجرح العشرات جراء العمليتَين.

وفي العام الماضي، احتفل النظام الإمارات بذكرى "الهولوكوست"، حيث نظم معرضاً لتخليد ضحايا الحادثة بحضور سفير الكيان في أبو ظبي، وذلك للمرة الأولى في بلد عربي ومسلم.

يشار إلى أن "الهولوكوست" أو "المحرقة اليهودية مصطلح تم استخدامه منتصف الأربعينات من القرن الماضي لوصف عمليات التعذيب التي كان يرتكبها النازيون في ألمانيا ضد اليهود، حيث كانوا يُحرقوهم في أفران كبيرة ضمن معسكرات اعتقال جماعي.

وتم استغلال قضية "المحرقة" وتضخيم حجمها وتعداد ضحاياها من قبل قيادات العدو الصهيوني للترويج للمظلومية الصهيونية والضغط على أوروبا من جهة، وللتشويش على ما ترتكبه عصابات العدو من إجرام بحق الشعب الفلسطيني منذ 1948 حتى اليوم من جهة أخرى.

# كيان العدو الصهيوني #الإمارات #التطبيع مع العدو منذ يوم
من نحن

شبكة المسيرة الإعلامية، شبكة يمنية متنوعة تسعى لنشر الوعي وقيم الحق والعدالة بين مختلف شرائح المجتمعات العربية والإسلامية من منطلق الثقافة القرآنية، وتعطي الأولوية للقضية الفلسطينية، وتعمل على نصرة قضايا المستضعفين، ومواجهة تزييف وسائل إعلام قوى الاستكبار وكشف مؤامرتها بمصداقية ومهنية وبطرق إبداعية.

copyright by Almasirah 2022 ©

Close gallery