تواصل معنا


من نحن


شبكة المسيرة الإعلامية، شبكة يمنية متنوعة تسعى لنشر الوعي وقيم الحق والعدالة بين مختلف شرائح المجتمعات العربية والإسلامية من منطلق الثقافة القرآنية، وتعطي الأولوية للقضية الفلسطينية، وتعمل على نصرة قضايا المستضعفين، ومواجهة تزييف وسائل إعلام قوى الاستكبار وكشف مؤامرتها بمصداقية ومهنية وبطرق إبداعية.

بريطانيا.. المحكمة العليا ترفض تنظيم استفتاء لاستقلال اسكتلندا

بريطانيا.. المحكمة العليا ترفض تنظيم استفتاء لاستقلال اسكتلندا

وكالات | 23 نوفمبر | المسيرة نت: قضت أعلى محكمة في بريطانيا، اليوم الأربعاء، بعدم أحقيّة الحكومة الأسكتلندية في تنظيم استفتاء ثانٍ على الاستقلال العام المقبل من دون موافقة البرلمان البريطاني، وذلك في ضربةٍ للقوميين.

وقال رئيس المحكمة العليا البريطانية روبرت ريد: "ليست لدى البرلمان الاسكتلندي صلاحية إصدار تشريع يسمح بالاستفتاء على استقلال اسكتلندا".

على الإثر، أعربت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيرجون عن "خيبة أملها" إزاء الحكم، لكنّها أعلنت مع ذلك إنها تحترم قرار القضاء.

وكتبت زعيمة الحزب القومي الاسكتلندي ستيرجون في تويتر: "القانون الذي لا يسمح لاسكتلندا باختيار مستقبلنا من دون موافقة (برلمان المملكة المتحدة)، يفضح الفكرة القائلة بأنّ المملكة المتحدة تُمثل شراكة طوعية".

وستيرجون تعتبر أن آخر استفتاء أجري في عام 2014، عندما رفض 55% من الاسكتلنديين الاستقلال، حسم السؤال لجيلٍ كامل.

لكن ستيرجون وحزبها يقولون إنّ لديهم الآن "تفويضاً لا جدال فيه" لاستفتاءٍ آخر على الاستقلال، لا سيما في ضوء خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وعارض معظم الناخبين في اسكتلندا خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ولأوّل مرّة، فازت في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في اسكتلندا أغلبية من النواب المؤيدين للاستقلال.

وفي 6 يوليو، رفض رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون طلباً مقدماً من ستيرجن، لإجراء استفتاءٍ ثانٍ بشأن استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة.

#بريطانيا #المحكمة العليا البريطانية #اسكتلندا منذ يومين
من نحن

شبكة المسيرة الإعلامية، شبكة يمنية متنوعة تسعى لنشر الوعي وقيم الحق والعدالة بين مختلف شرائح المجتمعات العربية والإسلامية من منطلق الثقافة القرآنية، وتعطي الأولوية للقضية الفلسطينية، وتعمل على نصرة قضايا المستضعفين، ومواجهة تزييف وسائل إعلام قوى الاستكبار وكشف مؤامرتها بمصداقية ومهنية وبطرق إبداعية.

copyright by Almasirah 2022 ©

Close gallery